الأربعاء، 26 مارس، 2008

بـلاغ حول نتائج أشغال المكتب المركزي
في اجتماعه الدوري ليوم الأحد 23 مارس 2008

عقد المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان اجتماعه الدوري العادي يوم الأحد 23 مارس 2008، وتزامن مع الذكرى الثالثة والأربعين للانتفاضة الاجتماعية بالدار البيضاء في 23 مارس 1965 وهي إحدى الأحداث التي مازالت الحقيقة الكاملة لم تنجل بعد بشأن ما عرفته من انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان ،من حيث عدد الضحايا وهوياتهم، وأماكن دفنهم، والمسؤولين عنها....
وقد تداول المكتب المركزي بهذه المناسبة في ما يعرفه ملف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان من تماطل في تنفيذ توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة ، معبرا عن استغرابه لتصريحات رئيس المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان ،الذي أعلن في أحد تصريحاته أن 44 من بين ما يسمى بالحالات الستة والستين (66 ) العالقة التي تضمنها تقرير الهيئة، قد تم التعرف على مصيرها، وأن الإعلان عن هويات المعنيين لن يتم استجابة لرغبة عائلاتهم !! في حين أن المجلس الاستشاري ليس مطالبا فقط بالإعلان عن هذه الحالات، بل على كل الحالات 742 التي جاءت في التقرير أيضا والإسراع بتنفيذ كافة التوصيات بما فيها الاعتذار الرسمي للدولة الذي يجب أن يكون صريحا وليس ضمنيا

وبعد استنفاذ المكتب المركزي لجدول أعماله، قرر تبليغ الرأي العام ما يلي

في مجال الحقوق السياسية والمدنية
يتابع المكتب المركزي بقلق كبير الإضراب عن الطعام الذي يخوضه معتقلي الجمعية بسجن أيت ملول - المهدي البربوشي وعبد الرحيم قراد - منذ 18 مارس 2008 بعد تراجع الإدارة عن عدد من المكاسب التي كانوا يتمتعون بها قبل قدوم المدير الجديد للسجن، ويطالب الإدارة بفتح حوار مع المضربين، و الاستجابة لمطالبهما البسيطة والمشروعة. وانشغل المكتب المركزي أيضا بالإضراب عن الطعام الذي يخوضه، منذ شهر، المعتقلون السياسيون الصحراويون ،وما نتج عنه من تدهور في حالتهم الصحية. وقد راسل المكتب المركزي وزير العدل في الموضوع يطالبه بالتدخل قصد فتح الحوار معهم من أجل إنقاذ حياتهم
تلقى المكتب المركزي بارتياح خبر الإفراج عن فؤاد مرتضى الذي سبق و أصدر بيانا بشأنه وإن المكتب المركزي يسجل أن قرار الإفراج عنه هو تصحيح لخطإ قضائي فادح ويحيي كل من ساهم في الحملة الوطنية و الدولية المطالبة بإطلاق سراحه. ويجدد مطلبه بالإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين وفي مقدمتهم أعضاء الجمعية المغربية لحقوق الإنسان
وتابع المكتب المركزي الحملة القمعية المستمرة ضد جماعة العدل والإحسان في عدد من المدن المغربية ، والتي استهدفت كذلك في الآونة الأخيرة الأطفال القاصرين. ويعبر عن إدانته لهذه الحملة، وما يصاحبها من اعتقالات ومحاكمات تصدر عنها أحكام غير عادلة بسبب ممارسة الحق في التجمع السلمي، المنصوص عليه في العهود المصادق عليها من طرف المغرب
وتداول المكتب المركزي في ملف معتقلي بومالن دادس بمناسبة انعقاد الجلسة الأولى للمحاكمة الاستئنافية التي ستتم ليوم 24 مارس، ويحيي كافة المحامين والمحاميات الذين تطوعوا للنيابة في هذا الملف، ويتمنى أن تكون هذه المرحلة الاستئنافية فرصة لتصحيح الأحكام الجائرة والقاسية الصادرة ابتدائيا بدءا بتمتيع المعتقلين بالسراح المؤقت في أفق تبرئتهم
وفي موضوع المقبرة الجماعية التي تم اكتشافها في فاس - التي قد تكون أحد الأمكنة التي استعملت لدفن ضحايا الانتفاضة الاجتماعية في 14 دجنبر1990 بفاس- فإن المكتب المركزي يثمن الإجراءات التي قام بها فرع الجمعية بفاس في هذا المجال، ويطالب المسؤولين بالتجاوب معه لاستكمال المعلومات. كما يدعم المطالب التي طرحها المنتدى المغربي للحقيقة والإنصاف في الموضوع
وسجل المكتب المركزي كذلك التراجع عن حق المعتقلين في ملف ما يسمى بالسلفية الجهادية بسجن عكاشة بالبيضاء، في التوصل بالجرائد والأسبوعيات ، ويطالب المسؤولين باحترام حقوق المعتقلين المنصوص عليها في القانون المنظم للسجون 23/98
وبمناسبة اجتماع مجلس حقوق الإنسان عبر ممثل الحكومة المغربية عن التزامها بالتصديق على الاتفاقية الدولية لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، فإن المكتب المركزي يطالب الدولة المغربية بالإعمال السريع لهذا الالتزام وتنفيذ كافة التزاماتها السابقة برفع التحفظات على الاتفاقيات المصادقة عليها وإعمال الملاءمة
بمناسبة تنظيم الحكومة للحوار الوطني حول الإعاقة، يطالب المكتب المركزي الدولة المغربية أيضا، ، بالتصديق السريع على الاتفاقية الدولية حول حماية الأشخاص المعاقين والبروتوكول الملحق بها
وانشغل المكتب المركزي بوضعية المحتجزين بمعتقل غوانتانامو وعلى رأسهم المحتجزين المغاربة الثلاثة يونس الشقوري و سعيد بوجعدية وعبد اللطيف ناصر، مطالبا الدولة المغربية بالتدخل من أجل الإفراج عنهم على غرار ما تقوم به الدول الأخرى اتجاه مواطنيها ،ويحيي الدور الذي قامت به جمعية "ريبريف" البريطانية –التي زارت المغرب مؤخرا بدعوة من جمعية عدالة- في الإفراج عن عدد من المعتقلين السابقين بغوانتانامو والتي تهتم بأوضاع المحكومين بالإعدام أيضا.
وتداول المكتب المركزي بالمناسبة موضوع المعتقلين المحكومين بالإعدام بالسجون المغربية ، مذكرا بمطلبه القاضي بالتجاوب مع المقرر الأممي الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها 62 والقاضي بوقف تنفيذ عقوبة الإعدام وتحويل عقوبات المحكومين بالإعدام إلى سجن محدود المدة ، والتأكيد على ضرورة الإسراع بإلغاء عقوبة الإعدام من القوانين المغربية تماشيا مع المنحى العالمي المناهض لهذه العقوبة اللاإنسانية، وإعمالا لتوصية هيأة الإنصاف والمصالحة بهذا الخصوص
· وتزامن اجتماع المكتب المركزي أيضا مع أربعينية وفاة الشيخ أحمد ناصر(في سن 95 سنة) و الذي فارق الحياة بسجن سطات يوم 14 فبراير2008 ، بعد أن حوكم بثلاث سنوات سجنا نافذا بتهمة المس بالمقدسات في محاكمة صورية في شتنبر 2007
وبهذه المناسبة يجدد المكتب المركزي مطلبه بفتح تحقيق حول ملابسات هذا الملف، ومعاقبة كل المتورطين في الخروقات المتعددة التي واكبته، منذ اعتقال الضحية إلى الإهمال الذي تعرضت له في السجن. ويعلن المكتب المركزي عن تنظيم وقفة احتجاجية ضد المحاكمات بسبب المقدسات يوم الإثنين 24 مارس على الساعة الخامسة والنصف مساء أمام البرلمان، وندوة فكرية حول المقدس في القوانين المغربية يوم الثلاثاء 25 مارس بقاعة نادي المحامين على الساعة السادسة والنصف مساء
· ويستنكر المكتب المركزي سياسة الكيل بمكيالين التي ينهجها القضاء المغربي بعد تبرئته للعفورة وإفراجه عن إيزو مدير أمن القصور سابقا ويرفض السياسة الانتقائية في متابعة ناهبي المال العام ويجدد مطلبه القاضي بوضع حد لوضعية اللاعقاب للمتورطين في الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان السياسية والاقتصادية والاجتماعية في إطار محاكمات عادلة توفر كل الحقوق للمتابعين

وفي مجال الحقوق الاقتصادية والاجتماعية
انشغل المكتب المركزي باستمرار الزيادات في أسعار المواد الاستهلاكية الأساسية وتدهور أوضاع المستشفيات والخدمات الطبية وتجاهل الحكومة لمطالب الحركة الاجتماعية المطالبة بالتراجع عن الزيادات في الأسعار وتحسين الخدمات الاجتماعية
وفي موضوع عطالة حاملي الشهادات يجدد المكتب المركزي تضامنه مع هذه الفئة من الشباب ويطالب الحكومة بالوفاء بالاتفاقات الموقعة معهم والتوقف عن الاعتداءات المستمرة ضدهم أثناء احتجاجاتهم السلمية

وفي مجال الهجرة واللجوء
يندد المكتب المركزي بتوقيع المغرب وإسبانيا للاتفاقية التي بموجبها سيتم الترحيل للمغرب للأطفال القاصرين غير المرافقين المهاجرين إلى إسبانيا ضدا على كل الاتفاقيات الدولية والجهوية المعنية بحقوق الطفل وضدا على القانون الإسباني نفسه ويضم صوته إلى أصوات المنظمات الإسبانية المناهضة لهذه الاتفاقية المبرمة بين المغرب وإسبانيا ويطالب بالتراجع عنها

وفي مجال حقوق الشعوب
ينهي الشعب العراقي سنته الخامسة تحت الاحتلال الأمبريالي لأراضيه ويدخل في سنة جديدة من الانتهاكات الصارخة لكافة حقوقه وإغراقه في دوامة الحرب والعنف على مرأى ومسمع المنتظم الدولي ويؤكد المكتب المركزي على مطلب كافة القوى الحقوقية في العالم وكل الديمقراطيين بخروج الجيوش المستعمرة من العراق وتمكين شعبه من حقه في تقرير مصيره ومحاكمة كل المسؤولين عن مأساة هذا الشعب المتورطين في جرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب وعلى رأسهم الرئيس الأمريكي ومعاونيه
كما يحل يوم الأرض، بعد أيام، في 30 مارس القادم ويدعو المكتب المركزي بهذه المناسبة كافة فروع الجمعية لتخليد يوم الأرض تضامنا مع الشعب الفلسطيني ضد ما يعيشه من جرائم ضد الإنسانية من طرف الكيان الصهيوني بدعم لامشروط من الامبريالية الأمريكية. ويدعو أيضا إلى تعبئة شاملة لكافة القوى الديمقراطية لدعم الشعب الفلسطيني في كفاحه المشروع من أجل حقه في تقرير المصير وبناء دولته المستقلة وعاصمتها القدس وعودة كل اللاجئين إلى وطنهم

المكتب المركزي
الرباط في 23 مارس
2008
الرباط في 25 مارس 2008

دعــــــــوة

تحت شعار "كفى من المحاكمات باسم المقدسات"، تنظم الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ندوة فكرية بمناسبة الذكرى الأربعينية لوفاة المعتقل أحمد ناصر بسجن سطات بتهمة إهانة المقدسات، وذلك بمساهمة

ــ الأستاذ النقيب محمد اقديم (محام بهيئة الرباط
ــ الأستاذ محمد الصبار (محام بهيئة الرباط
ــ الأستاذ أحمد رضا بنشمسي (مدير مجلتي تيل كيل ونيشان

وذلك يومه الثلاثاء 25 مارس 2008 على الساعة السادسة مساء بنادي هيئة المحامين الكائن بزنقة أفغانستان (حي المحيط) الرباط

إن حضوركم(ن) ومشاركتكم ن
سيشكل دعما لوقف انتهاكات حقوق الإنسان ببلادنا


والدعوة عامة

المكتب المركزي
تعميم حول

الملتقى الوطني الخامس لشباب وشابات الجمعية
واللجنة الوطنية للعمل الحقوقي وسط الشباب

إلى الإخوة والأخوات رؤساء ورئيسات الفروع
ومنسق اللجنة التحضيرية



تحية حقوقية وبعد

تنظم الجمعية المغربية لحقوق الإنسان خلال الفترة الممتدة من 04 ابريل 2008 على الساعة الثالثة بعد الزوال إلى يوم 06 أبريل على الساعة التاسعة صباحا الملتقى الوطني الخامس لشبان وشابات الجمعية، بالمركب الاجتماعي لاتصالات المغرب الكائن بسهب الذهب "valdor" بتمارة

وستنعقد - مباشرة بعد انتهاء أشغال الملتقى الوطني يوم 06 أبريل - اللجنة الوطنية للعمل الحقوقي وسط الشباب من الساعة العاشرة صباحا إلى الساعة الواحدة بعد الزوال اجتماع

وسيمثل كل فرع من فروع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان في الملتقى الوطني لشباب وشابات الجمعية بعضوين (شاب وشابة) يتراوح سنهما ما بين 18 و 30 سنة، سيتم اختيار إحداهما كمنتدب للفرع في اللجنة الوطنية للعمل الحقوقي وسط الشباب

وستمثل اللجن التحضيرية المرسمة في أشغال الملتقى الوطني لشباب وشابات الجمعية بحضور عضو واحد أو عضوة

ومن اجل مساعدتنا في تنظيم أشغال الملتقى الوطني واللجنة الوطنية للعمل الحقوقي وسط الشباب، نرجو من الإخوة في مكاتب الفروع موافاتنا باسم الشاب والشابة المنتدبين من طرفهما قبل أجل أقصاه 01 ابريل 2008 مع ضرورة أن يكون العضو والعضوة المقترحين ناشطين على مستوى الفرع ومستعدين لمواكبة اجتماعات اللجنة الوطنية وتفعيل العمل الحقوقي وسط الشباب بالفرع

ملحوظة
ــ من أجل الوصول إلى مكان انعقاد الملتقى، يتعين استعمال الحافلة رقم الخط 33 من ساحة باب الحد و النزول في اخر محطة والركوب في طاكسي كبير حتى مكان الإقامة
ــ سيتم التعويض عن التنقل بنسبة 70% للمشاركات والمشاركين المنتدبين والذين تبعد فروعهم عن مكان النشاط بـ 100 كلم على الأقل


وتـــقــــبـــلـــــوا فـــــائــــــق تـــحــــــياتـــنـــا

المكتب المركزي
بلاغ حول لقاء المكتب المركزي مع وفد من منظمة العفو الدولية بلندن


قام وفد من منظمة العفو الدولية بزيارة عمل للمغرب عقد خلالها عددا من الاجتماعات مع أعضاء المكتب المركزي، خلال شهر فبراير ، للتداول في مستجدات الوضع الحقوقي بالبلاد في مختلف المجالات
وكانت هذه اللقاءات التي تأتي في إطار علاقات العمل والتعاون الدائم التي تربط الجمعية مع منظمة العفو الدولية فرصة لاستعراض الجمعية لتحليلها لما يعرفه المغرب من تراجعات عن الحريات وتصاعد الاعتقالات بسبب الرأي وتدهور الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وضرب القدرة الشرائية للمواطنات والمواطنين وكذا مواقف الجمعية في أهم الملفات الحقوقية الآنية
وفي هذا الصدد توقف المكتب المركزي عند استمرار اعتقال مناضليها الثمانية وتهديد آخرين بالاعتقال؛ والمحاكمات المتواترة بتهمة المس بالمقدسات ومحاكمات الرأي الأخرى من ضمنها محاكمة المهندس مرتضى في حالة اعتقال والتي كانت جارية. وتدارست الجمعية ومنظمة العفو وضعية مختلف الفئات من المعتقلين السياسيين الذين مازالوا في السجون، واستمرار الاختطاف والاعتقال التعسفي والمس بحرية الصحافة واعتقال الصحافيين
ومن ضمن القضايا المطروحة أيضا يندرج ملف الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان ومآل التوصيات الصادرة عن هيأة الإنصاف والمصالحة التي مازال جلها لم بدون تنفيذ
ومن جانب آخر تم التوقف عند أوضاع السجون والقضاء وانتهاك الحق في المحاكمة العادلة خاصة في الملفات التي تعرف بالمس بالمقدسات والمحاكمات الناتجة عما يسمى بمكافحة الإرهاب واعتقال النقابيين والصحافيين والمعتقلين الصحراويين والإسلاميين والطلبة وملفات أخرى
وخصصت أيضا إحدى اللقاءات لملف الهجرة واللجوء بالمغرب تم التداول خلالها في موضوع الانتهاكات المستمرة التي تطال المهاجرين القادمين من جنوب الصحراء العابرين للمغرب وكذا اللاجئين بالمغرب وطالبي اللجوء
وتم التباحث خلال هذه اللقاءات حول آليات التعاون والعمل المشترك لتطوير أوضاع حقوق الإنسان بالمغرب والحد من الانتهاكات التي تطالها والدور الذي ينتظر أن تقوم به منظمة العفو الدولية لدعم مجهودات الحركة الحقوقية بالمغرب في نضالها من أجل حقوق الإنسان وبناء دولة الحق والقانون واحترام الحق في الكرامة والمواطنة بكافة الحقوق

السبت، 22 مارس، 2008

دعـــــــــــــــوة

تحت شعار "كفى من المحاكمات باسم المقدسات" تحيي الجمعية المغربية لحقوق الإنسان الذكرى الأربعينية لوفاة المعتقل أحمد ناصر المعتقل بسجن سطات بتهمة إهانة المقدسات وذلك بتنظيم

وقفة احتجاجية يوم الإثنين 24 مارس 2008 على الساعة الخامسة والنصف مساء أمام ساحة البريد بالرباط
ندوة فكرية يوم الثلاثاء 25 مارس 2008 على الساعة السادسة مساء بنادي هيئة المحامين الكائن بزنقة أفغانستان (حي المحيط) بالرباط

إن حضوركم ومشاركتكم
سيشكل دعما لوقف انتهاكات حقوق الإنسان ببلادنا

المكتب المركزي

Association Marocaine
des Droits Humains
Bureau Central
الجمعية المغربية لحقوق الإنسان
المكتب المركزي
منظمة غير حكومية تأسست في 24 يونيو 1979، لها صفة المنفعة العامة
عضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان - عضو الاتحاد الإفريقي لحقوق الإنسان –
عضو الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان

الرباط في :19/03/2008
عاجل جدا
إلى السيد وزيرالعدل

وزارة العدل – الرباط
الموضوع : طلب التدخل العاجل لإنقاذ حياة المعتقلين السياسيين الصحراويين المضربين
عن الطعام

تحية طيبة وبعد
يدخل الإضراب اللامحدود عن الطعام الذي يقوم به المعتقلون السياسيون الصحراويون المتواجدون بالسجون التالية : المدني بالعيون ، آيت ملول بأكادير ،المدني بتارودانت، المدني بتزنيت،السجن المدني بالقنيطرة ، والمركب السجني بسلا ، يومه الخامس والعشرين، مما تتهدد معه السلامة البدنية والأمان الشخصي للمضربين وقد يؤدي ذلك إلى المس بالحق في الحياة في أي وقت وحين
وحسب المعلومات التي توصلنا بها، فإن الوضعية الصحية الخطيرة التي يوجد عليها المضربون والتي أدت إلى نقل العديد منهم بعد دخولهم في وضعية صعبة إلى المستشفيات على وجه الاستعجال ،يؤكد ذلك، ويتعلق الأمر بالمعتقل ابراهيم الصبار الذي يعاني صعوبات على مستوى اشتغال كبده، ، كما أن الحالة الصحية للمعتقل عمر بليزيد اصبحت جد متدهورة بسبب الآلام الحادة في الأمعاء والتي استدعت نقله إلى المستشفى، وحالة المعتقل حافظ التوبالي الذي يتقيأ الدم ،بالإضافة إلى حالة المعتقل العسري الذي يعاني من صعوبات في كليتيه والمعتقل صالح أميدان الذي بعاني من الدوران والقيء
إن هذه الحالات كلها توضح خطورة الوضع وتبعث على القلق الشديد من أن يخلف ذلك ضحايا وسط المعتقلين المضربين، أو عاهات مستديمة كما وقع في إضرابات سابقة عن الطعام عرفتها عدد من المؤسسات السجنية على امتداد العقود الماضية
والمكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، أمام خطورة هذه الوضعية ، وأمام عدم تحرك وزارتكم لزيارة المضربين عن الطعام ، لفتح الحوار معهم حول مطالبهم وأساسا منها تلك المتعلقة بتحسين شروط اعتقالهم ، واحترام كرامتهم وكرامة عائلاتهم، يحملكم السيد وزير العدل ، مسؤولية ما قد يترتب عن التهديد للحق في الحياة والحق في السلامة البدنية والأمان الشخصي للمضربين ، ويطالبكم، السيد الوزير ،بحكم مسؤوليتكم بالتدخل العاجل من أجل القيام بكل الإجراءات اللازمة للحفاظ على سلامة المعتقلين المضربين وحمايتهم من كل ما قد يتهدد حياتهم، ومعالجة الأمر بالحوار الإيجابي وتحسين ظروف اعتقالهم والنظر في مطالبهم لإنقاذ حياتهم

و في انتظار التوصل بما يفيد الاستجابة لطلبنا، تقبلوا
– السيدالوزير- عبارات مشاعرنا الصادقة
عن المكتب المركزي
الرئيسة: خديجة رياضي


الأربعاء، 19 مارس، 2008

Communiqué de l’UNIM :
Grande Satisfaction des Ingénieurs
Suite à la libération de Fouad Mourtada

L’Union Nationale des Ingénieurs Marocains – UNIM – vient d’apprendre avec une grande joie la libération mardi 18 mars dans la soirée du jeune ingénieur Fouad Mourtada.
Fouad avait été condamné le mois précédent à trois années de prison ferme après avoir été accusé injustement d’usurpation de l’Identité du Prince Moulay Rachid sur le site Face Book.
Rappelons qu’un grand élan de solidarité s’est manifesté parmi les ingénieurs marocains avec Fouad Mourtada.
Le 6ème Congrès de l’UNIM avait d’ailleurs, le 2 mars dernier dans sa déclaration générale, demandé clairement la libération de Fouad et de tous les prisonniers politiques marocains.
A cette occasion l’UNIM tient à féliciter Fouad Mourtada et sa famille pour sa libération et à remercier tous les ingénieurs et tous les défenseurs des droits humains et démocrates au Maroc et à travers le monde qui se sont mobilisés pour sa libération.

Pour l’UNIM
Le président du 6ème Congrès
Abdelhamid AMINE
دعـــــــــــــــوة

تحت شعار "كفى من المحاكمات باسم المقدسات" تحيي الجمعية المغربية لحقوق الإنسان الذكرى الأربعينية لوفاة المعتقل أحمد ناصر المعتقل بسجن سطات بتهمة إهانة المقدسات وذلك بتنظيم

وقفة احتجاجية يوم الإثنين 24 مارس 2008 على الساعة الخامسة والنصف مساء أمام ساحة البريد بالرباط
ندوة فكرية يوم الثلاثاء 25 مارس 2008 على الساعة السادسة مساء بنادي هيئة المحامين الكائن بزنقة أفغانستان (حي المحيط) بالرباط

إن حضوركم ومشاركتكم
سيشكل دعما لوقف انتهاكات حقوق الإنسان ببلادنا


المكتب المركز
ي

الثلاثاء، 18 مارس، 2008

اخبار الجهة


الجمعية المغربية لحقوق الإنسان
فرع فاس


Association Marocaine des
Droits Humains
Section Fès

منظمة غير حكومية لها صفة المنفعة العامة
عضو الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان – عضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان –
عضو الاتحاد الإفريقي لحقوق الإنسان

15/03/2008
بيان


في إطار متابعة مكتب الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع فاس لموضوع اكتشاف مقبرة جماعية بحديقة جنان السبيل بفاس، قام بمراسلة الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بفاس طالبا منه فتح تحقيق حول تاريخ المقبرة وهوية المدفونين بها وكذا تنوير الرأي العام بنتائج التحقيق وتزويد الجمعية بما يمكنها من متابعة الموضوع من زاوية مجال انشغالها. وفي هذا الإطار أكدت النيابة العامة لمكتب الجمعية بفاس أن التحقيق جار من طرف خبراء متخصصين في الأشجار وآخرين في الآثار
والجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع فاس وهي تنتظر نتائج التحقيق
تستغرب للتعتيم الذي تفرضه الجهات المسؤولة على أطوار اكتشاف ونقل الجثث
تتابع بقلق بالغ ما تداولته بعض وسائل الإعلام حول اعتقال تقني يعمل بالحديقة المذكورة ونقل عمال الورش الذين عثروا على الهياكل العظمية إلى وجهة أخرى لمنع إدلائهم بشهادتهم
تطالب الجهات المسؤولة بتنوير الرأي العام بكل ما أحاط ويحيط باكتشاف المقبرة في انتظار صدور التحقيق
عن المكتب
الر
ئيس: عبد العزيز أكومي

الأحد، 16 مارس، 2008

لقاء تنظيمي

في اطار الزيارات التي يقوم بها المكتب المركزي لمختلف فروع الجمعية المغربية لحقوق النسان استقبل مناضلو و مناضلات الجمعية بالمنزل يومه الاحد على الساعة الخامسة مساءا الرفيقين احمد الهايج و فتيحة المصباحي في لقاء تنظيمي حول ارضية التنظيم و التكوين في خدمة جماهيرية النضال الحقوقي

الثلاثاء، 11 مارس، 2008


عقد مكتب الفرع المحلي اجتماعه الاول يوم الاحد 9 مارس بمقر الجمعية و كان جدول الاعمال على الشكل التالي
تسوية الملف القانوني
دورية اجتماعات المكتب
المشاهرة بين اعضاء المكتب
الانخراطات برسم 2008
المداومة
التحضير للجمع العام التنظيمي المقرر عقده يوم الاحد 16 مارس 2008 و المؤطر من طرف احمد الهايج و فتيحة المصباحي عضوي المكتب المركزي

بعد نقاش مستفيض تم الخروج بالخلاصات التالية
تسوية الملف القانوني بحر الاسبوع القادم من 10 الى 17 مارس
عقد اجتماع المكتب مرة كل 15 يوما و دلك يوم الاحد على الساعة 16 بعد الزوال
دفع مشاهرة اعضاء المكتب ابتداءا من شهر فبراير
تسوية وضعية اعضاء المكتب
تحديد سقف 60 منخرط كهدف
التركيز على المراة و الشباب
دعوة المنخرطين كتابة لتسوية وضعيتهم
المداومة يومي الاحد من 10 الى 12 زوالا و الاربعاء من 5 الى 6 مساءا
اعداد التقرير المتعلق بالجمع التنظيمي و مناقشته يوم الخميس 13 مارس
توجيه الدعوات للمنخرطين ابتداءا من يوم الخميس 13 مارس 2008

عن المكتب -