الأربعاء، 27 فبراير، 2008

الرباط في: 25 فبراير 2008


تعميم إلى الإخوة والأخوات
في مكاتب الفروع و اللجن التحضيرية
أعضاء و عضوات اللجنة الإدارية



الموضوع: تخليد اليوم العالمي للمرأة 2008

قرر المكتب المركزي للجمعية إحياء اليوم العالمي للمرأة هذه السنة خلال الفترة الفاصلةفي إطار مذكرة الوزار ما بين 3 و 18 مارس. و سيتم ذلك تحت شعار

المساواة في كل المجالات وبدون تحفظات

في هذا الإطار سيقوم المكتب المركزي بمساعدة اللجنة المركزية لحقوق المرأة بما يلي
إصدار بيان
تحيين المطالب الأساسية للجمعية في مجال الدفاع عن حقوق المرأة
تنظيم الوقفة الجماعية يوم 7 مارس 2008 أمام مقر البرلمان لمدة نصف ساعة من17h30
إصدار ملف حول حقوق المرأة في جريدة التضامن
العمل من داخل الشبكات المعنية بحقوق المرأة التي تعمل فيها الجمعية للتخليد المشترك ل 8 مارس بالأشكال التي تتفق عليها مكوناتها

لذا فان فروع الجمعية واللجن التحضيرية مدعوة لإحياء هذا اليوم النضالي بالأشكال التي تراها مناسبة
على أن تتضمن متى أمكن ذلك التنسيق مع الهيئات الحقوقية، النسائية و النقابية المحلية
إصدار بيانات محلية حول أوضاع المرأة
تنظيم وقفات جماعية محلية أو جهوية
تنظيم خيمات حقوقية
تنظيم أنشطة في المؤسسات التعليمية في مختلف المستويات لنشر قيم المساواة و التعريف بمواقف الجمعية ومطالبها في مجال حقوق المرأة. وذلك في إطار الشراكة بين الجمعية ووزارة التربية الوطنية، أو بتنسيق مع نوادي حقوق الإنسان وهيئة التدريس


المكتب المركزي

الجمعية المغربية
لحقوق الإنسان
المكتب المركزي


بـــــــــــــــــــــــلاغ
حول نتائج أشغال المكتب المركزي
في اجتماعه الدوري ليوم الأحد 24 فبراير
2008

عقد المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان اجتماعه الدوري العادي يوم الأحد 24 فبراير 2008. و قد جاء هذا الاجتماع في وقت تواترت فيه انتهاكات حقوق الإنسان المدنية والسياسية بشكل كبير من خلال العديد من الاعتقالات التعسفية والمحاكمات الصورية والوفيات في السجون والمس بالسلامة البدنية والأمان الشخصي حيث شكلت موضوعا أساسيا لاجتماع المكتب المركزي الذي قرر- بعد استكمال جدول أعماله- تبليغ الرأي العام ما يلي

تلقى المكتب المركزي باستنكار كبير الأحكام القاسية والجائرة التي صدرت ضد معتقلي بومالن دادس وعددهم 10 من بينهم قاصر حكم بسنتين سجنا نافذا، وتراوحت الأحكام بالنسبة للآخرين ما بين سنة واحدة إلى 6 سنوات سجنا نافذا. ويعبر المكتب المركزي عن إدانته لغياب شروط وضمانات المحاكمة العادلة لهؤلاء المواطنين ويدعو الجميع وعلى رأسهم المحامين المدافعين عن حقوق الإنسان إلى التعبئة والمؤازرة المكثفة والفاعلة في المرحلة الاستئنافية
وبخصوص إعداده أيضا للمحاكمة الاستئنافية للمواطنين والمواطنات المتابعين على إثر أحداث صفرو، يوجه المكتب المركزي نفس النداء إلى المحامين المدافعين عن حقوق الإنسان للاستمرار في التعبئة والمؤازرة لكافة المتابعين والمطالبة بتبرئة ال34 منهم من التهم التي أدينوا بها
وبمناسبة تحديد يوم 5 مارس كموعد لصدور قرار المجلس الأعلى بشأن نقض الأحكام الصادرة ضد معتقلي فاتح ماي الذين اعتقلوا بالقصر الكبير يتمنى المكتب المركزي أن يستجيب هذا القرار لمطلب العديد من الهيأت الوطنية والدولية التي تدعو الدولة المغربية إلى إطلاق سراح هؤلاء المعتقلين باعتبارهم معتقلو رأي. و في هذا الموضوع يسجل المكتب المركزي نجاح الأسبوع الوطني من أجل إطلاق سراح معتقلي فاتح ماي بكافة أنشطته ويشكر كل من شارك في إنجاحه
وفي موضوع الاعتقالات التي مست ستة مسؤوليين وطنيين ومحليين لأحزاب وطنية والتي سبق المكتب المركزي أن استنكرها مباشرة بعد وقوعها، فإن المكتب المركزي يستنكر أيضا القرار التعسفي للوزير الأول القاضي بحل حزب البديل الحضاري والذي اعتبره شططا في استعمال السلطة كما اعتبر تصريحات وزير الداخلية في الندوة الصحفية الخاصة بالموضوع مخلة بمبدأ قرينة البراءة وسيكون لها تأثير على القضاء
كما نطقت المحكمة الابتدائية بالدار البيضاء بحكم قاسي وغير مبرر ضد المهندس الشاب فؤاد مرتضى - المعتقل بسجن عكاشة- بثلاث سنوات سجنا نافذا وغرامة عشرة آلاف درهم بعدما تعرض للتعذيب وتم تجاوز المدة القانونية للحراسة النظرية وتقديمه لمحاكمة غير عادلة مما يجعل منه معتقل رأي تطالب الجمعية بالإفراج عنه فورا، وبهذه الصفة أيضا تبنته منظمة العفو الدولية التي حضرت المحاكمة
وبخصوص وفاة السيد أحمد ناصر في سجن سطات، في ظروف غير إنسانية وهو شيخ يبلغ من العمر 95 سنة ومقعد و يعاني من مرض نفسي، كان قد حكم ب3 سنوات سجنا نافذا بتهمة المس بالمقدسات، وقد سبق للجمعية أن استنكرت اعتقاله والحكم الصادر ضده في إبانه، وتستنكر الجمعية من جديد اعتقاله ومحاكمته والحكم الصادر ضده وظروف اعتقاله والإهمال الذي تعرض له إلى أن فارق الحياة. ويدعو المكتب المركزي لجعل الذكرى الأربعينية لهذا الفقيد مناسبة لرفع أصوات كل الديمقراطيين ضد المحاكمات التي لا تتوقف بتهمة المس بالمقدسات وبهذه المناسبة تندد الجمعية بالحكم الصادر بهذه التهمة أيضا ضد السيد علي اليتيم الذي حكم ب 6 أشهر سجنا نافذا بالخنيفرة وهو كذلك شيخ يبلغ من العمر 70 سنة
وعبر أعضاء المكتب المركزي من استيائهم من قرارالمجلس الأعلى القاضي برفض طلب نقض الحكم بالسجن النافذ الذي سبق وصدر ضد الصحافي مصطفى حرمة الله. و المكتب المركزي إذ يعبر عن تضامنه مع السيد مصطفى حرمة الله فإنه يستنكر اعتقاله من جديد ويندد بانتهاك حرية التعبير و حرية الصحافة من خلال هذا الاعتقال ويذكر بموقفه الرافض للعقوبات السالبة للحرية في قضايا الصحافة
وانشغل المكتب المركزي بالوفيات المتعددة للسجناء، والتي وصل عددها حسب تقرير المرصد المغربي للسجون 13 حالة خلال يناير وفبراير فقط ، يتضح أن عددا كبيرا منها كانت الوفاة ناتجة عن الإهمال والتقصير في توفير العلاج الضروري للسجناء أو الانتحار، وقرر إعداد حملة وطنية من أجل احترام حقوق السجناء ومواجهة التدهور الفظيع للأوضاع العامة في السجون

وفي موضوع الوقفة التي أعلن عن تنظيمها المنتدى المغربي للحقيقة والإنصاف يوم 7 مارس في الساعة الثالثة مساء على شكل سلسلة بشرية حول مقر المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان، للاحتجاج ضد التماطل في تنفيذ توصيات هيأة الإنصاف والمصالحة، فإن المكتب المركزي يعلن عن دعمها ويدعو أعضاء وعضوات الجمعية المغربية لحقوق الإنسان للمساهمة في إنجاحها.كما يستنكر أيضا ما يتعرض له مقر الاحتجاز السري سابقا المتواجد في مطار أنفا و المعروف بالكوربيس من عمل يتناقض كليا مع مطالب الحركة الحقوقية في مجال حفظ الذاكرة وحتى مع توصيات هيأة الإنصاف والمصالحة في الموضوع
واستنكر المكتب المركزي في اجتماعه التهديد بالقتل الذي تعرض له الأخ جواد الخني عضو اللجنة الإدارية للجمعية- من طرف مواطنة بمفوضية الشرطة بسيدي سليمان بسبب فضحه لعدد من ممارساتها غير القانونية. ويطالب المكتب المركزي السلطات المعنية بفتح تحقيق نزيه حول هذه التهديدات وجعل حد لها ، كما يطالب بالتحقيق أيضا في الاعتداء الذي تعرض له الأخ أديب عبد السلام - وهو بدوره عضو اللجنة الإدارية للجمعية – الأسبوع الماضي بطنجة أمام أعين أفراد الشرطة. ويعبر المكتب المركزي عن تضامنه مع الرفيقين الخني و أديب


المكتب المركزي
الرباط في 24 فبراير 2008

الأحد، 24 فبراير، 2008



الجمعية المغربية لحقوق الإنسان
فــرع المنزل




ASSOCIATION MAROCAINE DES
DROITS HUMAINS
SECTION D’ELMENZEL


منظمة غير حكومية تأسست في 24 يونيو 1979، لها صفة المنفعة العامة، عضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان - عضو الاتحاد الإفريقي لحقوق الإنسان – عضو الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان

المنزل بتاريخ24/02/2008

انعقد يومه الأحد 24 /02/2008 على الساعة الحادية عشرة صباحا بمقر فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالمنزل الجمع العام العادي لتجديد المكتب تحت إشراف إدريس طباخ عضو اللجنة الإدارية و لطفي عبد المجيد عضو المكتب الجهوي و بحضور حمادي الفاسي عضو اللجنة المركزية للتربية على حقوق الإنسان و يوسف بوهلالة عضو فرع سلا
بعد تلاوة التقريرين الأدبي و المالي و مناقشتهما و المصادقة عليهما بالإجماع تم انتخاب مكتب جديد حيت جاءت تشكيلته على الشكل التالي
الرئيس: لحسن لعزيز
نائبه : بوجمعة الربيعي
الكاتب: إدريس وارتو
نائبته: كريمة الجاحظ
الأمين: صلاح الدين منزه
نائبه : عبد الوهاب التريد
المستشارون : أسماء الداودي- إدريس طباخ


المسؤول الإعلامي : محمد لكسير

E.mail :amdh.elmenzel@yahoo.fr
Amdh-elmenzel.blogspot.com

الجمعة، 22 فبراير، 2008



الجمعية المغربية لحقوق الإنسان
فــرع المنزل




ASSOCIATION MAROCAINE DES
DROITS HUMAINS
SECTION D’ELMENZEL


منظمة غير حكومية تأسست في 24 يونيو 1979، لها صفة المنفعة العامة، عضو المنظمة العربية لحقوق الانسان عضو الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان - عضو الاتحاد الإفريقي لحقوق الإنسان

المنزل بتاريخ20/02/2008


تهنئة

تم يوم الثلاثاء 19 فبراير 2008 ــ على إثر الجلسة الثالثة والأخيرة لمحاكمة معتقلي أحداث 23 شتنبر 2007 بمدينة صفرو، التي شهدتها محكمة الاستئناف بمدينة فاس ــ النطق بالحكم ضد 47 من المواطنين المتابعين، اربعة منهم في حالة اعتقال بعد أن تم تمتيع الآخرين بالسراح المؤقت يوم 15 يناير الماضي

وقد جاءت الأحكام كالتالي: البراءة التامة لأعضاء الجمعية المغربية لحقوق الإنسان الثلاثة ــ عز الدين المنجلي، بدر عرفات وكمال المريني ــ وللأحداث العشرة، و4 أشهر سجنا نافذا مع 500 درهم غرامة للمواطنين المتابعين الآخرين وعددهم 34، منهم امرأتين
و بهده المناسبة فان الفرع المحلي للجمعية المغربية لحقوق الانسان بالمنزل
يهنئ الرفاق بدر عرفات عز الدين المنجلي كمال المريني على براءتهم و يحييهم على صمودهم
يعبر عن ارتياحه للافراج عن باقي المعتقلين و المعتقلات
يحيي كل الرفاق و الرفيقات في فروع جهة فاس وباقي الجهات على مساندتهم و وقوفهم بجانب رفاقهم المعتقلين وعائلاتهم في محنتهم
يحيي الرفاق في المكتب المركزي على دعمهم المتواصل
يحيي عاليا هيئة الدفاع التي ازرت رفاقنا و انتزعت برائتهم
بحيي كل التنظيمات الحزبية و النقابية و الجمعوية و الطلابية و كل القوى الديمقراطية بالداخل والخارج التي آزرتهم وتضامنت معهم
يحمل من جديد مسؤولية ما وقع من أحداث بالمدينة للسلطات (في مقدمتها عامل إقليم صفرو) المسؤولة أولا عن الزيادة في الأثمان، وثانيا عن مواجهة الاحتجاجات السلمية بالتجاهل ورفض الحوار، وثالثا عن الاستفزازات الأمنية التي أذكت سخط المواطنات والمواطنين

محمد لكسير
Amdh.elmenzel@yahoo.fr
Amdh-elmenzel.blogspot.com


الجمعية المغربية لحقوق الإنسان
فــرع المنزل




ASSOCIATION MAROCAINE DES
DROITS HUMAINS
SECTION D’ELMENZEL

منظمة غير حكومية تأسست في 24 يونيو 1979، لها صفة المنفعة العامة، عضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان - عضو الاتحاد الإفريقي لحقوق الإنسان – عضو الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان

المنزل بتاريخ20/02/2008


الى الاخوة في المكتب المركزي


تحية حقوقية
يعقد فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان بالمنزل جمعا عاما لتجديد المكتب يوم الأحد 24/02/2008 على الساعة العاشرة و النصف صباحا بمقر الفرع
وتقبلوا تحياتنا

عن المكتب: إدريس طباخ
E.mail :amdh.elmenzel@yahoo.fr
Amdh-elmenzel.blogspot.com



الجمعية المغربية لحقوق الإنسان
فــرع المنزل




ASSOCIATION MAROCAINE DES
DROITS HUMAINS
SECTION D’ELMENZEL


منظمة غير حكومية تأسست في 24 يونيو 1979، لها صفة المنفعة العامة، عضو المنظمة العربية لحقوق الإنسان - عضو الاتحاد الإفريقي لحقوق الإنسان – عضو الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان


المنزل بتاريخ 17/02/2008


بيان


تماشيا مع التعميم الذي أصدره المكتب المركزي للجمعية يوم 01 فبراير 2008 و القاضي بتنظيم أسبوع وطني من اجل إطلاق سراح أعضاء الجمعية المعتقلين و كافة المعتقلين السياسيين تحت شعار *الحرية لمعتقلي الجمعية و لكافة المعتقلين السياسيين* اجتمع مكتب الفرع المحلي يومه الأحد 17/02/2008 و بعد تداوله في مختلف النقط الواردة في التعميم فانه يعلن للرأي العام ما يلي

-- تضامنه اللامشروط مع معتقلي الجمعية و كافة المعتقلين السياسيين في نضالهم من اجل الحرية
-- مطالبته بإطلاق السراح الفوري لمعتقلي الجمعية (اكادير 2 سوق الأربعاء 5 بني ملال 1 و تبرئة أعضاء الجمعية الآخرين 13الدين سبق اعتقالهم و المتابعين في حالة سراح 3 بصفرو و المحكومين بعقوبات سجنية نافدة 9 ببني ملال و 1 بميد لت ) و وقف كل المتابعات
-- تضامنه مع كافة معتقلي الأحداث الاجتماعية بكل من صفرو بومالن دادس بن صميم ومطالبته باطلاق سراحهم
-- استنكاره للانتهاكات التي تتعرض لها الحريات و مطالبته بالكف عن استعمال تهمة المس بالمقد سات
-- دعوته الرأي العام المحلي و الإطارات السياسية و النقابية و الجمعوية و عموم المواطنين و الموا طنات لحضور الوقفة الاحتجاجية امام محكمة الاستئناف بفاس يوم 19/02/2008 على الساعة 9 صباحا تضامنا مع معتقلي أحداث صفرو


عن المكتب: إدريس طباخ
E.mail :amdh.elmenzel@yahoo.fr
Amdh-elmenzel.blogspot
.com

الجمعة، 15 فبراير، 2008

الأحد، 10 فبراير، 2008

بــــــيـــــــان

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تنظم أسبوعا وطنيا (13 إلى 19 فبراير)
من أجل "الحرية لمعتقلي الجمعية وكافة المعتقلين السياسيين"

قررت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تنظيم أسبوع وطني "من أجل الحرية لمعتقلي الجمعية وكافة المعتقلين السياسيين"، وذلك في الفترة الممتدة من 13 إلى 19 فبراير 2008

وتهدف هذه الحملة إلى الضغط من أجل فرض إطلاق سراح معتقلي فاتح ماي الثمانية، وكلهم أعضاء في الجمعية، وتبرئة أعضاء الجمعية الآخرين (3 من صفرو و 9 من بني ملال)، وإنقاذ عضو آخر ينتمي لفرع ميدلت من الاعتقال بعد أن أدين بسنة سجنا نافذا بتهمة المس بالمقدسات ورفض طلبه بالنقض. كما تهدف الحملة إلى الإفراج عن المعتقلين السياسيين القدامى ــ ومن ضمنهم أحمد شهيد وأحمد الشايب اللذين قضيا ما يقرب من ربع قرن في السجن، ــ ومعتقلي الهزتين الاجتماعيتين في صفرو وبومالن داداس، والمعتقلين السياسيين الصحراويين، وعدد من الطلبة المعتقلين، ومعتقلي الرأي ضمن معتقلي حملات مكافحة الإرهاب، وعدد من المواطنين ضحايا تهمة المس بالمقدسات، أو ضحايا انتهاك الحريات العامة الفردية

إن هذه الحملة التي سيتم تنظيمها بتعاون مع الهيئة الوطنية للتضامن مع معتقلي فاتح ماي ومع الحلفاء الديمقراطيين للجمعية في الداخل والخارج، مركزيا وجهويا، ستكون حملة إعلامية ونضالية: إصدار بيانات، توقيع عرائض، ندوات، مهرجانات خطابية، وقفات جماعية، إضرابات عن الطعام، خارج وداخل السجون، وكل الأساليب المشروعة التي تمكن من الضغط على السلطات لجعل حد للإعتقال السياسي

إن ظاهرة الاعتقال السياسي التي كانت إحدى السمات البارزة لسنوات الرصاص، وبعدما عرفت بعض التراجع في نهاية عهد الحسن الثاني قد برزت بقوة منذ سنة 2003. وهو ما يؤكد بأننا مازلنا في عهد الدولة المخزنية ومجتمع الرعايا، وأننا لم نلج بعد عصر دولة الحق والقانون ومجتمع المواطنة الذي لا يمكن دخوله إلا بإقرار دستور ديمقراطي صياغة ومضمونا ومصادقة

إن المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، ينادي كافة الديمقراطيات والديمقراطيين إلى الانخراط في حملة الحرية وفي إنجاحها، ليس فقط من أجل استعادة مناضلين ومواطنين أبرياء لحريتهم، وإنما كذلك من أجل التقدم نحو بناء دولة الحق والقانون ومجتمع المواطنات والمواطنين الأحرار المتساوين والمتضامنين، الإطار الوحيد لضمان احترام حقوق الإنسان في كونيتها وشموليتها



الرباط في 04 فبراير 2008
المكتب المركزي

Association Marocaine
des Droits Humains
Bureau Central
الجمعية المغربية
لحقوق الإنسان
المكتب المركزي

" الأسبوع الوطني من أجل الحرية لمعتقلي الجمعية وكافة المعتقلين السياسيين"
الوقفة الجماعية أمام محكمة فاس
ــ و رقة التحضير للنشاط ــ

التاريخ: يوم الثلاثاء 19 فبراير من الساعة 9 إلى 10 صباحا بمناسبة محاكمة معتقلي (4) ومتابعي (43) أحداث صفرو ليوم 23 شتنبر 2007
ــ الوقفة = آخر نشاط هام في إطار الأسبوع الوطني من أجل "الحرية لمعتقلي الجمعية وكافة المعتقلين السياسيين"

المسؤولية عن الوقفة والمشاركة فيها
ــ الوقفة ينظمها المكتب المركزي بتعاون مع الهيئة الوطنية للتضامن مع معتقلي فاتح ماي
ومع الفرع الجهوي لفاس وبمشاركة كافة الفروع المحلية للجهة والفروع المجاورة الأخرى (مكناس، الحاجب، أزرو، سيدي قاسم، الخميسات،...). كما تشارك سائر الفروع بوفد عن كل فرع أو على الأقل بعضو واحد بالنسبة للفروع البعيدة جدا. سيكون من المفيد تنظيم قافلة من الرباط إلى فاس بهذه المناسبة
ــ الوقفة تتم كذلك بتعاون مع لجنة دعم معتقلي صفرو

التعبئة للمشاركة في الوقفة
maroc_amdhــ إرسال هذه الورقة عبر
ــ تحمل الفرع الجهوي لفاس والمكتب المركزي المسؤولية الكبرى في التعبئة
ــ إصدار بلاغ إخباري حول الوقفة ينشر في الشبكة ويبعث للصحافة ويوزع مباشرة، بفاس بالخصوص

مسار الوقفة
ــ اللافتة المركزية (fr+ar)
الجمعية المغربية
لحقوق الإنسان
الأسبوع الوطني من أجل الحرية
لمعتقلي الجمعية وكافة المعتقلين السياسيين
13 إلى 19 فبراير 2008
الهيئة الوطنية
للتضامن مع معتقلي
فاتح ماي
Instance Nationale de Solidarité avec les détenus du 1er mai
Semaine Nationale d’action pour la LIBERTE
Des détenus de l’AMDH et de tous les Prisonniers Politiques.
13 au 19 février 2008
Association Marocaine des Droits Humains

ــ لافتة ذات طابع محلي
الجمعية المغربية
لحقوق الإنسان
وقفة جماعية تضامنية للمطالبة بالحرية والبراءة التامة
للمعتقلين والمتابعين بعد أحداث 23 شتنبر 2007 بصفرو
ــ أمام محكمة الاستئناف ــ
الهيئة الوطنية
للتضامن مع معتقلي
فاتح ماي


ــ البانكارطات
ــ الشعارات المرددة
ــ بلاغ لدعوة الصحفيين وللتغطية الإعلامية للوقفة يرسل للقنوات التلفزية، الوكالات، السفارات، الصحف والمجلات
ـمكبرات الصوت + آلة كاميرا و التصوير
ــ بيان للتوزيع يوم الوقفة
ــ المسؤولية التنظيمية على الوقفة: 1 من الجهة + 1 من المكتب المركزي
ــ لجنة تنظيم الوقفة تشكل من طرف الفرع الجهوي
ــ إصدار بلاغ إخباري مع الصور حول الوقفة + تغطية إعلامية خاصة للتضامن

07 فبراير 2007

الأربعاء، 6 فبراير، 2008

بــــــيـــــــان

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تنظم أسبوعا وطنيا (13 إلى 19 فبراير
من أجل "الحرية لمعتقلي الجمعية وكافة المعتقلين السياسيين

قررت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تنظيم أسبوع وطني "من أجل الحرية لمعتقلي الجمعية وكافة المعتقلين السياسيين"، وذلك في الفترة الممتدة من 13 إلى 19 فبراير 2008

وتهدف هذه الحملة إلى الضغط من أجل فرض إطلاق سراح معتقلي فاتح ماي الثمانية، وكلهم أعضاء في الجمعية، وتبرئة أعضاء الجمعية الآخرين (3 من صفرو و 9 من بني ملال)، وإنقاذ عضو آخر ينتمي لفرع ميدلت من الاعتقال بعد أن أدين بسنة سجنا نافذا بتهمة المس بالمقدسات ورفض طلبه بالنقض. كما تهدف الحملة إلى الإفراج عن المعتقلين السياسيين القدامى ــ ومن ضمنهم أحمد شهيد وأحمد الشايب اللذين قضيا ما يقرب من ربع قرن في السجن، ــ ومعتقلي الهزتين الاجتماعيتين في صفرو وبومالن داداس، والمعتقلين السياسيين الصحراويين، وعدد من الطلبة المعتقلين، ومعتقلي الرأي ضمن معتقلي حملات مكافحة الإرهاب، وعدد من المواطنين ضحايا تهمة المس بالمقدسات، أو ضحايا انتهاك الحريات العامة الفردية

إن هذه الحملة التي سيتم تنظيمها بتعاون مع الهيئة الوطنية للتضامن مع معتقلي فاتح ماي ومع الحلفاء الديمقراطيين للجمعية في الداخل والخارج، مركزيا وجهويا، ستكون حملة إعلامية ونضالية: إصدار بيانات، توقيع عرائض، ندوات، مهرجانات خطابية، وقفات جماعية، إضرابات عن الطعام، خارج وداخل السجون، وكل الأساليب المشروعة التي تمكن من الضغط على السلطات لجعل حد للإعتقال السياسي

إن ظاهرة الاعتقال السياسي التي كانت إحدى السمات البارزة لسنوات الرصاص، وبعدما عرفت بعض التراجع في نهاية عهد الحسن الثاني قد برزت بقوة منذ سنة 2003. وهو ما يؤكد بأننا مازلنا في عهد الدولة المخزنية ومجتمع الرعايا، وأننا لم نلج بعد عصر دولة الحق والقانون ومجتمع المواطنة الذي لا يمكن دخوله إلا بإقرار دستور ديمقراطي صياغة ومضمونا ومصادقة

إن المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، ينادي كافة الديمقراطيات والديمقراطيين إلى الانخراط في حملة الحرية وفي إنجاحها، ليس فقط من أجل استعادة مناضلين ومواطنين أبرياء لحريتهم، وإنما كذلك من أجل التقدم نحو بناء دولة الحق والقانون ومجتمع المواطنات والمواطنين الأحرار المتساوين والمتضامنين، الإطار الوحيد لضمان احترام حقوق الإنسان في كونيتها وشموليتها



الرباط في 04 فبراير 2008
المكتب المركزي

الاثنين، 4 فبراير، 2008

الأسبوع الوطني من اجل
الحرية لمعتقلي الجمعية وكافة المعتقلين السياسيين
ــ تعميم لأعضاء الجمعية ــ

طبيعة المعركة وأهدافها
هذا التعميم موجه لسائر أعضاء الجمعية وبالدرجة الأولى لأعضاء الأجهزة القيادية (اللجنة الإدارية، مكاتب الفروع المحلية والجهوية) ليقوموا بدورهم في إنجاح هذا الأسبوع الوطني ولتتحرك الجمعية ككل في هذه المعركة المصيرية
لقد سبق للجنة الإدارية للجمعية في دورتها الرابعة ليوم 12 يناير 2008، أن قررت تنظيم أسبوع وطني للنضال من أجل إطلاق سراح اعضاء الجمعية المعتقلين وكافة المعتقلين السياسيين
وقد تم اختيار الشعار التالي للمعركة: "الحرية لمعتقلي الجمعية ولكافة المعتقلين السياسيين"وقد اختار المكتب المركزي كتاريخ لهذا الأسبوع النضالي الفترة الممتدة من الأربعاء 13 إلى الثلاثاء 19 فبراير مع العلم أن تاريخ 19 فبراير يصادف استئناف محاكمة المعتقلين (5) والمتابعين في حالة السراح(42) إثر أحداث صفرو ليوم 23 شتنبر 2007
إن الهدف من تنظيم الأسبوع الوطني هو تعزيز الحملة من أجل الحرية لمعتقلي الجمعية وكافة المعتقلين السياسيين
ــ إطلاق سراح معتقلي الجمعية الثمانية والمعتقلين بسجون آكادير(2) وسوق الأربعاء (5) وبني ملال (1)، وتبرئة أعضاء الجمعية الآخرين (13) الذين سبق اعتقالهم والمتابعين في حالة سراح (3 في صفرو) أو المحكومين بعقوبات سجنية نافذة (9 من بني ملال و1 في ميدلت)؟
ــ إطلاق سراح وتبرئة عموم المعتقلين والمتابعين لأسباب سياسية أو اجتماعية: صفرو، بومالن دادس، المعتقلين السياسيين الصحراويين، عدد من الطلبة، ما تبقى من معتقلين سياسيين قدامى، معتقلي الرأي ضمن معتقلي حملات مكافحة الإرهاب، معتقلي انتهاك الحريات الفردية، مواطنين معتقلين في إطار تهمة المس بالمقدسات
نوعية التحركات المرتقبة
أ) مركزيا
ــ إصدار بيان في الموضوع
ــ إصدار تعميم لأعضاء الجمعية من أجل التحرك الجماعي في هذه المعركة
ــ تنظيم مهرجان خطابي/فني بالرباط بشراكة مع حلفائنا يوم انطلاق الحملة (13 فبراير
ــ وقفة جماعية أمام وزارة العدل أو البرلمان خلال الأسبوع الوطني (التاريخ؟
ــ وقفة جماعية بفاس يوم 19 فبراير، يوم محاكمة المتابعين في أحداث صفرو، وذلك من الساعة 9 إلى 10 صباحا
كل هذه الأنشطة تتم بتعاون مع شركائنا الديمقراطيين وفي مقدمتهم القوى المعنية بهذه الاعتقالات: المنتدى المغربي للحقيقة والإنصاف، الاتحاد المغربي للشغل (خاصة الجامعات المعنية مباشرة: الفلاحة، الجماعات المحلية، التعليم) الكنفدرالية الديمقراطية للشغل (خاصة النقابة الوطنية للتعليم)، أطاك بمجموعتيها، الجمعية الوطنية لحاملي الشهادات المعطلين بالمغرب، النهج الديمقراطي، الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، الاشتراكي الموحد، مجموعة دعم معتقلي صفرو،
وطبعا يجب التحرك بشراكة مع الهيئة الوطنية للتضامن مع معتقلي فاتح ماي (INSAD)

ب) التحركات على مستوى الفروع المحلية والجهوية
ــ تجمعات تعبوية / خطابية / فنية في كافة الفروع مع إصدار بيانات تضامنية وتوقيع عرائض للأفراد والتنظيمات
ــ وقفات تضامنية (في إطار الشعار المركزي) أمام العمالات والمحاكم
ــ إضرابات رمزية عن الطعام (24 ساعة) داخل السجون وخارجها
ــ وقفات أمام سجون سوق الأربعاء (ينظمها فرعا جهتي الشمال والقنيطرة) وبني ملال (ينظمها الفرع الجهوي للبيضاء) وآيت ملول (ينظمها الفرع الجهوي لآكادير)
هذه التحركات يجب أن تتم، كلما كان ذلك ممكنا، بشراكة مع حلفائنا الديمقراطيين. وإن باب المبادرة مفتوح أمام الفروع لإبداع تحركات تضامنية أخرى
ج) الحملة في اتجاه الخارج
ــ تنظيم مهرجان أو لقاءات تضامنية بالخارج
ــ تنظيم وقفات تضامنية أمام سفارات المغرب بالخارج (في نفس اليوم إذا أمكن ذلك): إسبانيا، فرنسا، بلجيكا، هولاندا
ــ مطالبة القوى الحقوقية العالمية والجهوية بالتحرك: FIDH + REMDH + CMODH+ OADH + UIDH + Amnesty + H.R Watch المرصد الدولي لحقوق الإنسان بإيطاليا (OSSIN)
وسيتم الارتكاز في تفعيل القوى الديمقراطية بالخارج على العلاقات الخارجية للمكتب المركزي، على مناضلي الجمعية بالخارج وعلى التنظيمات المغربية الديمقراطية العاملة في صفوف الهجرة

المكتب المركزي في 01 فبراير 2008
تـــــعــــزيـــــة

بأسى وحزن كبيرين بلغ إلى علم الجمعية المغربية لحقوق الإنسان خبر وفاة الفقيد م. إبراهيم الدريدي- والد الشهيد م. بوبكر الدريدي الذي سقط في إضراب المعتقلين السياسيين مجموعة مراكش سنة 1984- بعد مرض عضال لم ينفع معه علاج
وبهذه المناسبة الأليمة فإن المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، وأمام هذا المصاب الجلل الذي ألم بعائلة الدريدي المناضلة، يتقدم باسم كافة مسؤولي وأعضاء الجمعية، بأحر التعازي وأصدق المواساة لكامل أفراد أسرة الفقيد، متمنيا لكم الصبر والسلوان

المكتب المركزي

Association Marocaine
des Droits Humains
Bureau Central
الجمعية المغربية
لحقوق الإنسان
المكتب المركزي

بــــــــلاغ
المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان
يستنكر التأجيل الجديد للمداولة في ملف نقض أحكام
ضد الأخ بوكرين ومن معه

من المعلوم أن عشرة مناضلين أعضاء في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان وهيئات تقدمية أخرى، تم اعتقالهم يومي 5 – 6 يونيه 2007 بعد مشاركتهم في وقفة جماعية تم تنظيمها يوم 05 يونيه ببني ملال للتضامن مع معتقلي فاتح ماي السبعة الأعضاء في الجمعية والذين تم اعتقالهم ومحاكمتهم بآكدير والقصر الكبير والحكم عليهم بسنتين إلى أربع سنوات سجنا نافذا

أما الإخوة العشرة فهم المناضلون محمد بوكرين (73 سنة، وأحد مؤسسي الجمعية المغربية لحقوق الإنسان والمنتدى المغربي للحقيقة والإنصاف والمحكوم بثلاث سنوات سجنا نافذا) وابراهيم أحنصال، محمد اليوسفي، عبد الكريم الربعاوي، عباس عباسي، اسماعيل أمرار، محمد فاضل، عبد العزيز تيمور، عبد الرحمان العاجي، ونبيذ الشرقي، وهم يوجدون في حالة السراح ومحكومون بسنة سجنا نافذا

وقد تقدم دفاع المناضلين العشرة المذكورين بطلب النقض لدى المجلس الأعلى للقضاء، وكان من المقرر أن يتم البث في الطلب يوم 16 يناير. إلا أن الرأي العام فوجئ بتأجيل البث في الطعن إلى يوم 30 يناير

ومرة أخرى فوجئ الدفاع والرأي العام بتأجيل البث في طلب النقض لمدة أسبوع آخر أي إلى غاية الأربعاء 06 فبراير 2008

إن المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان إذ يعبر عن استيائه لهذا التأجيل غير المبرر، نظرا بالخصوص للأوضاع الصحية المزرية للأخ محمد بوكرين، يؤكد أن اعتقال المناضلين العشرة ببني ملال كان اعتقالا تعسفيا بامتياز، وأن محاكمتهم لم تكن عادلة وأن الأحكام الصادرة ضدهم جائرة وأن تبرئتهم الشاملة تظل النهاية المنطقية الوحيدة لهذا الملف

لذا، فإن المكتب المركزي يهيب بكافة القوى الديمقراطية إلى التضامن معهم من أجل تبرئة ساحتهم وتصحيح الانحراف القضائي الذي طبع هذا الملف

وبالمناسبة، إن المكتب المركزي ينهي للرأي العام بأن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، قررت تنظيم مع حلفائها الديمقراطيين أسبوعا وطنيا من أجل "الحرية لأعضاء الجمعية ولكافة المعتقلين السياسيين"، وذلك من الأربعاء 13 فبراير إلى الثلاثاء 19 فبراير 2008

31 يناير 2008
المكتب المركزي